يومية

يونيو 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 << < > >>
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

إعلان

المتصلون الآن؟

عضو: 0
زائر: 1

rss رخصة النشر (Syndication)

صندوق الحفظ

pics of atfal


نظرية التعلق هي في المقام الأول نظرية ايثولوجية تتعلق بالتطور تفترض تعلق الطفل أو الرضيع وسعيه القرب من جسم معين في حالات الذعر أو الضيق لغرض البقاء على قيد الحياة.[8] ويعتبر تشكيل الانجذاب والتعلق في بداية حياة الرضيع هو الأساس لتكوين وتوجيه شكل علاقاته فيما بعد طوال حياته. التعلق لا يعتبر بحد ذاته حبا أو حنينا على الرغم من كونه عادة ما يأتي معهما. يتراوح العمر الذي يتكون فيه التعلق والسلوكيات الانجذابية بين 6 أشهر و 3 سنوات. يصبح الأطفال متعلقين بالكبار الحساسين والمتجاوبين معهم في العلاقات الاجتماعية ويظلوا بهذه الحالة الحنونة لفترة زمنية

يعارض ويلسون (1984) الرأي العام الذي كانت تتبناه قاعدة عريضة من الجمهور والمتمثل في أن تربية الأطفال في العصور الوسطى وأوائل العصر الحديث كانت تتسم باللامبالاة والإهمال والوحشية. ومع التأكيد على سياق الفقر وارتفاع معدل وفيات الأطفال الرضع (ثلث الأطفال أو أكثر يموتون) خلال عصر ما قبل الصناعة، مثلت ممارسات تربية الأطفال الفعلية سلوكًا موائمًا من قِبل الفلاحين. وهو يشير إلى الرعاية الأبوية واسعة النطاق خلال حالات المرض والحزن عند الموت والتضحيات من قبل الآباء لتعظيم رفاهية الطفل ونظام تعبدي واسع في مرحلة الطفولة في ممارسة الشعائر الدينية.[1]
وافترض المؤرخون أن الأسر التقليدية في عصر ما قبل الصناعة تضمنت الأسرة الممتدة، حيث كان الأجداد والآباء والأطفال وربما بعض الأقارب الآخرين يعيشون جميعًا معًا تحت حكم كبير الأسرة. وكانت هناك أمثلة على ذلك في منطقة البلقان وفي الأسر الأرستقراطية. ومع ذلك، كان النمط المعتاد في أوروبا الغربية هو الأسرة الأكثر بساطة، والتي تتألف من الزوج والزوجة وأبنائهم (وربما خادم، والذي قد يكون أحد الأقارب). وغالبًا ما كان يتم إرسال الأطفال بصفة مؤقتة ليعملوا كخدم لدى أقاربهم ممن يحتاجون إلى المساعدة.[2]
وفي أوروبا في العصور الوسطى، كان هناك نموذج لمراحل متميزة من الحياة، والذي كان يتحدد عند بدء مرحلة الطفولة وانتهائها. لقد كان قدوم طفل جديد بمثابة حدث بارز. وكان النبلاء يبدأون على الفور في التفكير في ترتيب الزواج الذي من شأنه أن يعود بالنفع على الأسرة. ولم تكن أعياد الميلاد من الأحداث البارزة، حيث كان الأطفال يحتفلون بيوم القديسين الذين تمت تسميتهم بأسمائهم. وقد نظر قانون الكنيسة والقانون العام إلى الأطفال على أنهم يتساوون مع الكبار فيما يتعلق ببعض الأغراض ومتميزين لأغراض أخرى.[3]
وكان التعليم بالمعنى التدريبي للكلمة وظيفة حصرية للأسر بالنسبة للغالبية العظمى للأطفال حتى القرن التاسع عشر. وفي العصور الوسطى، قامت الكاتدرائيات الكبرى بتنفيذ برامج تعليمية لأعداد صغيرة من الفتيان في سن المراهقة ممن يُراد لهم أن يصبحوا قساوسة. وبدأت الجامعات في الظهور لتدريب الأطباء والمحامين والمسؤولين الحكوميين، و(في الغالب) الكهنة. وظهرت أولى الجامعات بعد عام 1100 تقريبًا، وجاءت جامعة بولونيا (1088)، وجامعة باريس (1150) وجامعة أكسفورد (1167) في الطليعة. والتحق الطلاب بالدراسة في سن مبكرة، حيث لم تتجاوز أعمارهم 13 أو 14 عامًا وبقوا في الدراسة لمدة تتراوح من 6 إلى 16 عامًا.[4]
مشاركة الأطفال في الحملة الصليبية[عدل]
جذبت حركة شبابية عفوية في فرنسا وألمانيا عام 1212 أعدادًا كبيرة من مراهقي وشباب الفلاحين (عدد قليل منهم كان تحت سن الـ 15). وكان هؤلاء مقتنعين بأنهم قادرون على النجاح في الوصول إلى القدس وإنقاذها من المسلمين، حيث فشل آخرون أكبر سنًا وأكثر ذنوبًا في القيام بذلك. ورأوا أن القوة الخارقة لإيمانهم ستحقق لهم النصر الذي فشلت قوة الأسلحة في تحقيقه. والكثير من قساوسة الأبرشيات والآباء والأمهات شجعوا مثل هذه الحماسة الدينية وحثهم عليها. وعارض البابا والأساقفة المحاولة ولكنهم فشلوا في وقفها كليًا. وانطلقت مجموعة من عدة آلاف من الشباب بقيادة شخص ألماني يُدعى نيكولاس متوجهة إلى إيطاليا. ونجا حوالي ثلث المجموعة من مسيرة عبر جبال الألب ووصل هؤلاء إلى جنوا؛ وأتت مجموعة أخرى إلى مرسيليا. وتمكن الشباب الأسعد حظًا في نهاية المطاف من الوصول إلى موطنهم بسلام، ولكن تم بيع العديد من الشباب الآخرين كعبيد مدى الحياة في مزادات تجار الرقيق بمرسيليا. والمصادر قليلة وغير واضحة ولا يزال المؤرخون غير متأكدين بالضبط مما حدث.[5]
النهضة وبداية العصر الحديث[عدل]
خلال عصر النهضة، زاد التصوير الفني للأطفال بشكل هائل في أوروبا. ففي إنجلترا خلال العصر الإليزابيثي، كان انتقال الأعراف الاجتماعية مسألة عائلية، حيث كان يتم تعليمهم أصول وآداب الخلق السليم واحترام الآخر.[6] وكان بعض الفتيان الذين التحقوا بالمدرسة الثانوية عادة ما يتعلمون على يد قسيس محلي.[7]
في أوروبا الغربية بحلول عام 1500، كان من المعترف به على نطاق واسع أن الأطفال يمتلكون حقوقًا بالنيابة عن أنفسهم. وتضمنت هذه الحقوق حقوق الأطفال الفقراء في الحصول على قوتهم والعضوية في المجتمع والتعليم والتدريب الوظيفي.[8]
النظام القديم والتنوير[عدل]
في فرنسا ومعظم الدول الأوروبية خلال الفترة من 1650 إلى 1790، كانت التطلعات التعليمية في ازدياد وكانت تكتسب على نحو متزايد الطابع المؤسسي من أجل تزويد الكنيسة والدولة بالموظفين ليكونوا إداريين مستقبليين. وكانت الفتيات غير مؤهلات للمناصب القيادية، وكان يُنظر إليهن بشكل عام باعتبارهن أقل في القدرات العقلية من الفتيان. وكانت لدى فرنسا العديد من المدارس المحلية الصغيرة، حيث كان أطفال الطبقة العاملة - من البنين والبنات - يتعلمون في إطار شعار الأفضل "أن تعرف وتحب وتخدم الرب". ومع ذلك، كان يتم تعليم أبناء بنات النخب النبيلة والبرجوازية تعليمًا متميزًا جدًا: حيث كان يتم إرسال الأولاد إلى المدرسة العليا، ربما جامعة، بينما كان يتم إرسال أخواتهن - إذا كُن محظوظات بما يكفي لمغادرة المنزل - لاستكمال الدراسة في الدير. ولم يُقدم أي بديل حقيقي لتعليم الإناث؛ فلم تتشكل شخصيات النساء المستنيرات إلا من خلال التعليم المنزلي، وعادة صالونات النساء المدهشة.[9]
وقد انطوى النموذج المؤسسي للأسرة على أن جميع الأعضاء - بما في ذلك الأطفال - كانوا تابعين وموظفين لفائدة الأسرة بأسرها. والمفكر الذي انفصل عن النموذج المؤسسي وأنشأ المفهوم الحديث للطفولة مع استقلاليتها وأهدافها الخاصة هو جان جاك روسو. واستنادًا إلى أفكار جون لوك وغيره من مفكري عصر التنوير خلال القرن السابع عشر، صاغ روسو في روايته الشهيرة إميل: أو التربية (Emile: or Education) (1762) الطفولة كفترة وجيزة من حماية قبل مواجهة الأشخاص أخطار ومصاعب سن البلوغ. وتساءل روسو "لماذا نسلب الأفراح التي تمر بسرعة من هؤلاء الأبرياء؟". لماذا نملأ الأيام الأولى العابرة بالمرارة، الأيام التي لن تعود لهم ولا لكم؟"[10]
القرن التاسع عشر[عدل]
بريطانيا في العصر الفيكتوري[عدل]
أعاد العصر الفيكتوري تعريف الطفولة وسمح للعائلات بإرسال أطفالهم إلى المصانع والمناجم مقابل أجور نقدية (كانت تذهب للأب). وهاجم الإصلاحيون عمالة الأطفال منذ ثلاثينيات القرن التاسع عشر فصاعدًا، مدعومين بالأوصاف المروعة لحياة الشوارع في لندن التي صورها تشارلز ديكينز[11] وآخرون. وتم تخفيض عمالة الأطفال تدريجيًا، وتوقفت في إنجلترا بموجب قوانين المصانع للفترة من 1802 إلى 1878. وأكد الناس في العصر الفيكتوري بالتزامن على دور الأسرة وحرمة الطفل، وبصفة عامة ظل هذا الموقف سائدًا في المجتمعات الغربية منذ ذلك الحين.[12]
اليابان[عدل]
كانت الطفولة باعتبارها مرحلة مميزة من مراحل الحياة واضحة في أوائل فترة الحداثة، عندما أدت التحولات الاجتماعية والاقتصادية إلى زيادة الاهتمام بالأطفال ونمو التعليم والطقوس التي تتمحور حول الطفل. وخلال فترة إيدو (1600-1871)، أبدى الآباء والأمهات إعطاء الأفضلية للأطفال الذكور، غير أن هذا لم يؤثر سلبًا على الإناث بنفس القدر كما هو الحال في مجتمعات أسيوية أخرى. ونظرًا لأن البنات يمكن أن يرثن (إذا لم يكن هناك ولد)، فإن عدم وجود الولد لم يسبب ألمًا للآباء والأمهات بشأن احتمال نهاية أسرتهم.[13]
وبرز مفهوم حديث للطفولة في اليابان بعد عام 1850 كجزء من تداخله مع الغرب. وقرر القادة إبان عصر ميجي أن يكون للدولة القومية الدور الرئيسي في تعبئة الأفراد - والأطفال - في خدمة الدولة. وتم إدخال مدارس على النمط الغربي كعامل لبلوغ هذا الهدف. وبحلول تسعينيات القرن التاسع عشر، كانت المدارس تقدم مفاهيم جديدة بشأن الطفولة.[14] وبعد عام 1890، كان لدى اليابان العديد من الإصلاحيين وخبراء الطفولة ومحرري المجلات والأمهات المتعلمات الذين شكلوا المفهوم الجديد. فقد علموا الطبقة المتوسطة العليا نموذجًا للطفولة تضمن امتلاك الأطفال لمساحة خاصة بهم يستطيعون فيها قراءة كتب الأطفال وممارسة اللعب بالألعاب التعليمية وتكريس، على نحو خاص، وقت كبير للواجبات المدرسية. وسرعان ما انتشرت هذه الأفكار عبر جميع الطبقات الاجتماعية [15][16]
16.45:50 . 11 مايو 2016
Admin · شوهد 461 مرة · وضع تعليق

رابطة دائمة توجه نحو المقالة بأكملها

http://sora.ahlablog.com/OaN-aIEaYE-CaCOaC-b1/pics-of-atfal-b1-p9.htm

التعاليق

هذه المقالة لا تتوفر على تعليق لحد الآن...


وضع تعليق

مرتبة التعاليق الجديدة: تم نشره





سيتم اظهار رابطك (Url)


المرجوا أن تُدخل الرمز الموجود في الصور


نص التعليق

خيارات
   (حفظ الإسم, البريد الإلكتروني و الرابط في الكوكيز.)